التلميذ «تواضروس» أصبح أباً لمعلمه «باخوميوس»

70

كتبت: رانيا نبيل

استقبل ملايين المصريين خبر فوز الأنبا تواضروس، أسقف عام البحيرة، بمنصب بطريرك الكرازة المرقسية، البابا رقم الـ118 للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، بالزغاريد والتهليل بمختلف محافظات مصر وخارجها، فور فتح الانبا باخوميوس القائم مقام الورقة الفائزة في القرعة الهيكلية التي اجريت ظهر الأحد في حضور 15 ألف مسيحي داخل اسوار الكاتدرائية المرقسية بالعباسية.. وقال الانبا باخوميوس اثناء توجيه كلمة الشكر للحضور والقائمين علي التنظيم داخل الكاتدرائية : “أوجه الشكر للدكتور محمد مرسي، بوعده الحضور اثناء احتفالية تنصيب البابا التي ستجري يوم 18 من الشهر الجاري”.

وعلي الجانب الاخر كان هناك شعار “لا نرحب بالسيد مرسي بالكاتدرائية بيوم تنصيب البابا الجديد” دشن النشطاء المسيحيون حملة علي الفيس بوك، أكد الناشط “جورج نجيب” مؤسس الحملة أن الشباب المسيحي يرحب بجميع الحضور في هذا اليوم مسلمين ومسيحيين، إلا في حالة حضور د. محمد مرسي، الذي سيأتي بجيش من الحراسة لايقل عن 3 الالف الي 5 الالف، وبالتالي سيحرم ملايين المصريين من حدث تاريخي ينتظروه. اما اذا ارد مرسي المشاركة، فقد اشترط النشطاء بالدخول باقل قدر من الحرس بعد تأمين الكاتدرائية من الداخل والخارج وسيتولي شباب الكنيسة حمايته من الداخل، واذا لم يرحب بهذا الاقتراح “فلا مرحب ولا سهلا”. شملت تعليقات النشطاء “..لو “مرسي” حضر هيحول الكاتدرائية لثكنة عسكرية والقناصة هيكونوا اكثر من الشعب اللي رايح يحتفل ومن الافضل عدم حضوره حتي لا تضيع فرحة اليوم في تأمينه.. وأكد النشطاء المسيحيون أنهم مسئولون عن حماية د. مرسي داخل الكنيسة لانها بيت الله ولا خوف عليه داخلها..”..

وقال البابا تواضروس الثاني في اول تصريح له، من داخل دير وادي النطرون مساء الاحد : إن الأولوية في المرحلة القادمة ستكون لترتيب البيت من الداخل، ودفع الدماء الجديدة لتولي المسئولية في مختلف المواقع.. وتابع :”أشكر الله علي ما منحني إياه, وأتذكر في هذه اللحظة كل ما تعلمته علي يد أساتذتي منذ بداية الخدمة حتي اليوم، وأقدم كل المحبة والشكر لنيافة الأنبا باخوميوس مطران البحيرة الذي تعلمت في مدرسته وتتلمذت علي يديه وقاد الكنيسة في هذه الشهور بعد وفاة البابا شنودة الثالث بحكمة واقتدار.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق