بعد فوضى ديربى تونس.. مدرب الترجى: «هذه حرب وليست كرة قدم»

8

عبر مدرب فريق نادى الترجى الرياضى التونسى، البرتغالى ميجيل كاردوزو، عن استيائه الشديد من الأحداث التى شهدتها مباراة الديربى أمام الإفريقى ضمن منافسات الدورى التونسى الممتاز أمس «الأحد»، والتى انتهت بفوز الترجى 2-1.

شهدت المباراة اشتباكات بين قوات الأمن والجماهير الحاضرة فى ملعب «حمادى العقربى» فى رادس، ووصفت بأنها «ديربي الفوضى العارمة».

وأصبح الترجي على بعد نقطة واحدة من التتويج باللقب، بعد الفوز بهدفين سجلهما الثنائى البرازيلي يان ساس فى «الدقيقة 3»، ورودريجو رودريجيز فى «الدقيقة 26» من زمن الشوط الأول، فيما سجل هدف الإفريقى كينجسلى إيدو فى الوقت المحتسب بدلا من الضائع.

وقال ميجيل كاردوزو فى تصريحات إعلامية، عقب نهاية اللقاء: «لا يمكن أن أكون سعيدا بالفوز بعد كل ما حدث فى المباراة، ولا أعتقد أن مسؤولى الترجى، أو الإفريقى أو الاتحاد التونسى، راضون عما حدث فى المباراة، وما رأيته اليوم لم أشهده فى الحرب».

وتساءل البرتغالى كاردوزو: «هل ننتظر وفاة الناس فى الملاعب حتى نفعل شيئا ما؟، ولا أقبل مشاهدة مساعدى مصابا فى رأسه، مثل ما حدث اليوم، ليس من الطبيعى أن تسقط علينا أشياء من فوق المدرجات ونحن على الدكة، لا يمكن أن تتواصل الأمور على ما هى عليه، يجب أن نفعل شيئا ما قبل فوات الأوان».

وواصل كاردوزو غضبه الكبير، قائلًا: «لا يمكن أن نتحدث عن فلسطين وعن الحرب، ونحن نشن حربا فى المدرجات، لا يمكن أن نتعاطف مع الأشخاص الذين يموتون فى الحروب، والآخرون يفتحون المعارك فى الملاعب، عملت سابقا فى أوكرانيا، وعايشت بداية حرب فى دونيتسك، ومن ثم انتهى الموضوع بالنسبة لى، لا أستطيع معايشة حروب أخرى فى حياتى، هذه حرب وليست كرة قدم».

وأختتم البرتغالى ميجيل كاردوزو تصريحاته، قائلًا: «بعد خسارة نهائى دوري أبطال إفريقيا كان هدفنا هو الفوز بالديربى لمصالحة جماهيرنا التى ساندتنا كثيرا طوال الفترة الماضية».

ويذكر أن المباراة كانت ضمن الجولة الـ8 من مرحلة التتويج، وانتهت بفوز فريق الترجى (2-1)، ليعزز صدارته لجدول الترتيب برصيد 20 نقطة، فيما يأتى الإفريقى بالمركز الأخير بـ7 نقاط.

التعليقات متوقفه