” سويلم “يشارك فى إحتفالية “إجتماع شركاء التنمية – التحضير لإسبوع القاهرة السابع للمياه”

12

شارك الدكتور هانى سويلم وزير الموارد المائية والري فى إحتفالية “إجتماع شركاء التنمية – التحضير لإسبوع القاهرة السابع للمياه” .

وفى كلمته بالاحتفالية توجه الدكتور سويلم بالشكر ل كرستيان برجر سفير الاتحاد الأوروبي فى مصر ،  الدكتور محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والرى السابق ، و الدكتور عبد الحكيم الواعر المدير العام المساعد والممثل الإقليمي لمنظمة الأغذية والزراعة للشرق الأدنى وشمال أفريقيا (الفاو) ، وجميع السادة الحضور .

كما توجه الدكتور سويلم بالتحية لشركاء التنمية وخاصة الاتحاد الأوروبي على كافة اشكال التعاون المشترك مع وزارة الموارد المائية والري فى العديد من المجالات والفعاليات الدولية وعلى رأسها إسبوع القاهرة للمياه .

وأشار الدكتور سويلم إلى أن إسبوع القاهرة للمياه أصبح منصة كبيرة وهامة للحوار بين مختلف الدول والمنظمات الإقليمية والدولية والمتخصصين من كافة دول العالم ، مشيرا للتطور الكبير فى إعداد المشاركين بالإسبوع منذ عام ٢٠١٨ وحتى العام الماضى خاصة من الدول الإفريقية ، فى الوقت الذى نتوقع فيه المزيد من المشاركات فى العام الحالى خاصة مع تزامن عقد إسبوع القاهرة السابع للمياه مع إسبوع المياه الأفريقي التاسع والذى من المتوقع أن يشهد مشاركة كثيفة من الأشقاء الأفارقة .

واشار سويلم لأهمية إسبوع القاهرة الخامس للمياه الذى عقد فى شهر اكتوبر ٢٠٢٢ والذى كان بمثابة حدث تحضيري لمؤتمر المناخ COP27 ، وما نتج عن هذا المؤتمر الهام من مكاسب ضخمة أهمها رفع مكانة المياه وعلاقتها بالمناخ على المستوى العالمى و وضع كلمة المياه لخمس مرات فى القرار الجامع للمؤتمر ، كما كان اسبوع القاهرة الخامس للمياه أيضا حدث تحضيرى هام لإعداد رؤية موحدة للدول لعرضها خلال فعاليات “مؤتمر الأمم المتحدة للمياه” والذى عقد فى شهر مارس ٢٠٢٣ وقادت فيه مصر واليابان “الحوار التفاعلي الثالث للمياه” ، هذه القيادة التى أشارت لمكانة مصر الإقليمية البارزة كصوت يعبر عن القارة الإفريقية والدول العربية ودول البحر المتوسط ، كما واصلت مصر قيادة هذا الحوار التفاعلي خلال فعاليات المنتدى العالمي العاشر للمياه والذى عقد فى بالى فى شهر مايو ٢٠٢٤ .

وأضاف الدكتور سويلم اننا سنعمل خلال أسبوع القاهرة السابع للمياه فى أكتوبر المقبل على الإستمرار فى إعلاء مكانة المياه وعلاقتها بالمناخ وزيادة قدرة الدول على الصمود فى وجه التغيرات المناخية ، وسنبحث مع الشركاء خلال الفترة القادمة إضافة محاور جديدة لاسبوع القاهرة طبقا لرؤية ومتطلبات الدول المختلفة ، مشيرا إلى أن توقيع اتفاقية الشراكة بين مصر والإتحاد الأوروبى سيكون أداة هامة للوصول لحلول خلاقة تتعامل مع تحديات المياه بدول جنوب المتوسط وشمال أفريقيا ، مؤكدا على أهمية زيادة الإعتماد على التكنولوجيا الحديثة والبحث عن حلول خلاقة .

الجدير بالذكر ان مصر ستستضيف في الفترة من ١٣ – ١٧ أكتوبر ٢٠٢٤ فعاليات إسبوع القاهرة السابع للمياه تحت عنوان “المياه والمناخ : بناء مجتمعات قادرة على الصمود” تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية ، وسيتضمن الاسبوع مجموعة متنوعة من الأنشطة تتضمن الجلسات العامة والجلسات الفنية وورش العمل والموائد المستديرة والمعرض .

التعليقات متوقفه