بعد إعلان الاكتفاء الذاتى من الغاز.. «خبراء»: استيراد مصر للغاز من إسرائيل لن يتوقف

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 2 أكتوبر 2018 - 8:06 مساءً
بعد إعلان الاكتفاء الذاتى من الغاز.. «خبراء»: استيراد مصر للغاز من إسرائيل لن يتوقف

أعلن المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، عن تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي المسال، بعد وصول الانتاج إلى 6.6 مليار قدم مكعب يوميا من الغاز، مقارنة مع 6 مليارات قدم مكعب يوميا فى يوليو الماضي، وهو ما يعادل الاحتياجات الاستهلاكية لأغراض توليد الكهرباء، وتشغيل المصانع التي تعمل بالغاز، وتوفير احتياجات الاستهلاك المنزلي.
فعلى المستوى المحلى يوفر الاكتفاء الذاتي من الغاز نحو 250 مليون دولار، كان يتم الاستيراد بهم غاز شهريا، بما يعادل نحو 27 مليار جنيه سنويا، مما سيؤدى إلى انخفاض عجز الموازنة بنحو 27 مليار جنيه سنويا، وأيضا الانتهاء من تخوف المستثمرين من التوسع فى الصناعات كثيفة استهلاك الطاقة، وبالتالي توسع الاستثمارات الأجنبية بدون خوف. ومن جانبه قال المهندس مدحت يوسف، نائب رئيس هيئة البترول السابق، أن ‏بداية الصحوة لتحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي، جاءت بعد اجتماع الرئيس ‏عبد الفتاح السيسى مع الشركات الأجنبية خلال مؤتمر شرم الشيخ لمناقشة طريقة ‏سداد الديون والمعادلة السعرية وهى « طريقة شراء الغاز من الشريك الأجنبي».‏
وأوضح أن معادلتنا السعرية مع الشركاء الأجانب كان توقيتها غاية فى الأهمية، حيث إننا نقوم بشراء الغاز من الشريك بسعر 5.88 دولار للمليون وحدة حرارية، وهذا ‏بسعر التكلفة، ولكن عند استيراده من الخارج سيكون بنحو 11.50 دولار.، وأيضا تقوم الدولة بسداد حصة الشريك الأجنبي والتي تتراوح بين 15% و17% ‏فقط بحسب زيادة أو نقصان الإنتاج.‏ كما قال الدكتور جمال القليوبي، أستاذ هندسة البترول، إن إعلان وزارة البترول تحقيق مصر الاكتفاء الذاتي من الغاز المسال، خطوة إيجابية، حيث كان يستحيل اعتماد مصر على الاستيراد فى ظل حجم المشروعات التي يتم تنفيذها، مبينا أنه كان من المقرر أن نصل إلى الاكتفاء الذاتي من الغاز فى 2019، ومن ثم فإن إعلان تحقيق الهدف مبكرا عن الموعد المحدد يدل على حجم الجهد المبذول لتحقيقه، لافتا إلى أن تنفيذ مشروعات الطاقة فى مصر يسير وفقا لجدول زمني يفوق التوقعات.
وأشار إلى تضاعف إنتاج الغاز خاصة بعد اكتشاف حقل ظهر، الذي عجل بوصول مصر للاكتفاء الذاتي، مؤكدًا أن توفر الغاز يجعله بديلا للعديد من المنتجات البترولية الأخرى مثل البنزين والسولار الفترة المقبلة، موضحا أنه لو لم تحقق مصر الاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي لوصلت فاتورة الاستيراد إلى 500 مليون دولار شهريًا، كما أن هناك تطلعا لأن تكون الخطوة المقبلة التوقف عن استيراد البوتاجاز واستبداله بالغاز الطبيعي. واختلف معهم الدكتور إبراهيم زهران، الخبير البترولى، حيث أكد أن استيراد مصر للغاز من إسرائيل، لن يتوقف حتى بعد الإعلان عن تحقيق الاكتفاء الذاتي، مبينا أن مصر معها شريك فى إنتاج الغاز، وهما يتقاسمانه، فالوزير أعلن عن أننا أصبح لدينا اكتفاء ذاتي من الغاز الطبيعي، لكنه لم يوضح معنى الاكتفاء، وما إذا كان سيدفع للشركاء فى الحقول لكي يحقق ذلك الاكتفاء أم لا. وأشار إلى أن الاكتفاء الذاتي يتحقق عندما تتوقف مصر عن دفع الأموال نظير الاستيراد من الخارج، أو شراء جزء من حصة الشريك، أو عند وجود فائض حقيقي من الغاز، وهل هذا سيغطي السوق المحلي أم لا، أم غير ذلك، فلا يمكن أن نطلق عليه اكتفاء ذاتيا.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الأهالي المصرية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.