سوهاج : الكولة قرية بلا مرافق ولا مدارس

18

كتب : إبراهيم عبد الرءوف

قرية الكولة هى احدى قرى مدينة أخميم ويمر بها طريق البحر الاحمر، فهى نقطة الربط بين محافظة البحر لاحمر ومحافظة سوهاج ومع ذلك فهى محرومة من المرافق مثل الصرف الصحى، مع ان محطة رفع الصرف موجودة بالقرية ، كما أن أهالي القرية يشربون مياها غير صالحة للاستعمال الآدمي، ومواسير الحياة التي تصل إلي المنازل لا تجري لها عمليات صيانة، ولا يوجد بها إلا مدرسة ابتدائية واحدة، وهي مدرسة موسي الكولة التعليمية.

ويقول علي أحمد علي المدرسة بها 1200طالب مع ان المهندسين الذين أتوا من هيئة الابنية قرروا ان المدرسة تكفى لـ  5 آلاف طالب مما يشكل خطورة على ابنائنا الطلاب فاثناء الطابور والفسحتين وخروجهم نجد صعوبة من كثرة تزاحمهم فاحيانا تحدث اصابات من مشاجرة الطلاب مع بعضهم وسرعة انتشار الامراض بينهم، فنحن نناشد المسئولين والقائمين على العملية التعليمية لعمل مدرسة جديدة للحد من عملية الكثافة فكل عام ياتى بالزيادة للطلاب فالفصل الواحد يزيد الطلاب بة على 60طالبا.

اما على سليمان محمود فيقول : فنحن نشرب من مياه محملة بالاتربة والاملاح والصدا وتشرب الفراخ بالقرى المجاورة مياه نظيفة بمصنع الدواجن فنجن نشرب من مرشح قديم ولم تقم الحكومة بتجديده بل قامت بسد مواسير الغسيل بالطبات، ولم تقم بغسيل الشبكة منذ فترة طويلة ويلزمنا إذا اردنا ان ناخذ مياة من هذة الصنابير ان نفتح المياه لفترة طويلة ليكون شكلها مقبولا، وتوجد ثلاث محطات جديدة بجوار القرية ومع ذلك لم يتم توصيلها  للقرية.

واضاف على محمد الضمرانى قريتنا يمر بها طريق البحر الاحمر فهى استراحة للمسافرين ومع ذلك فالقرية محرومة من الصرف الصحى مع ان محطة الرفع بالقرية فمن باب اولى ان توصل القرية بمرفق الصرف فنحن لم نستفد من محطة الصرف بل جعلت زروعنا فى تهالك دائم فعندما تنكسر احدى مواسير الضغط تغرق زروعنا والحكومة تامر باعدام الزرع فلابد من ايجاد حل وتوصيل المرافق لنا .

 

التعليقات متوقفه