ايناس دياب: المراكز الثقافية قادرة على تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة وتنمية مواهبهم 

1

 

أكدت الدكتورة إيناس دياب، أستاذ الموسيقى بكلية التربية النوعية بجامعة الإسكندرية، على أهمية المراكز الثقافية في تنمية مواهب الأشخاص ذوي الإعاقة ورفع وعيهم، لافتة أن تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة يمكن تحقيقه ثقافيًا من خلال الوعي والتثقيف بقضاياهم، وإتاحة المراكز الثقافية والمعارض والمسارح وغيرها، وتوفير الترجمة المناسبة للأشخاص ذوي الإعاقة البصرية، إلى جانب توفير برامج ثقافية مخصصة لذوي الإعاقة، وتوفير التدريب والتوظيف في قطاع الثقافة، فضلًا عن التشجيع والدعم لهم، وإتاحة التكنولوجيا المساعدة، وعقد الشراكات والتعاون في تنظيم الفعاليات الثقافية…جاء ذلك خلال ورشة عمل عقدها المجلس القومي للأشخاص ذوي الإعاقة بعنوان “تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة وذويهم” بمكتبة الإسكندرية

وأضافت “أستاذ الموسيقى بكلية التربية النوعية بجامعة الإسكندرية” أنه يمكن للمؤسسات الثقافية تقديم العديد من أوجه الدعم والمساندة للأشخاص ذوي الإعاقة للتعبير الفني من خلال عدة طرق منها توفير وصول الموارد والمعدات الفنية كأدوات الرسم والنحت والأجهزة الإلكترونية، وإقامة ورش عمل وبرامج تعليمية لهم، وتوفير الإرشاد والتوجيه الفني للأشخاص ذوي الإعاقة، وإتاحة المشاركة في المعرض والفعاليات الثقافية المختلفة، والترجمة الفنية للمواد الثقافية، بالإضافة إلى توفير فرص العمل المناسبة لهم، وتقديم كافة أشكال الدعم لهم نجاح تجربة التمكين.

وأشارت إلى أن مركز إبداع بمحافظة الإسكندرية قام خلال العام الماضي بتنظيم ورش استوديو الممثل، إلى جانب التعاون مع الجمعيات العاملة في مجال الإعاقة لعمل عروض فنية على مسرح إبداع، وتنظيم معرض فني لذوي الإعاقة

التعليقات متوقفه