لاعبون أعلنوا استمرار اعتصامهم بالتحرير والمشاركة في مسيرات الغضب ..و يرفضون طبخ الدستور

16

كتب :وليد عبد السلام

لم ينفصل الرياضيون عن الاحداث الملتهبة والمتوهجة في الشارع المصري خلال الايام الحالية بسبب صراع الاستيلاء علي السلطة وطبخ الدستور الجديد علي حسب أغراض وأهواء المنتفعين وأصحاب المصالح من الذين يحكمون ويتحكمون في مصر ما بعد الثورة.

وعلي غير عادتهم انتفض الرياضيون وأعلنوا رفضهم للاعلان الدستوري الذي اصدره رئيس الجمهورية مؤخرا، وتحديد يوم 15 المقبل للاستفتاء علي الدستور، كما شاركوا مع السياسيين والفنانين في الاعتصامات والمسيرات والوقفات الاحتجاجية رافضين ان يحكم مصر ديكتاتور جديد، فما زال نادر السيد ومحمد عبد النصف يواصلان اعتصامهما بميدان التحرير منذ يوم الثلاثاء قبل الماضي احتجاجا منهم علي الاعلان الدستوري الذي اصدره رئيس الجمهورية، ومعبرين عن رفضهم للسرعة التي تم بها التصويت علي الدستور والسرعة التي تم بها تحديد تاريخ الاستفتاء في ظرف أقل من أسبوعين دون فرصة حقيقية لمناقشة شعبية للدستور ومواده، وهو ما يثير علامات استفهام كثيرة.

وقاد أحمد حسن لاعب نادي الزمالك مجموعة من لاعبي كرة القدم في مسيرة الرياضيين التي انطلقت من امام مقر الاتحاد المصري لكرة القدم الجمعة الماضي واستمرت حتي وصلوا الي ميدان التحرير للاعتراض علي الإعلان الدستوري الذي أعلنه رئيس الجمهورية يوم الخميس الماضي بالإضافة إلي إعلان رفضهم للجمعية التأسيسية للدستور.

أعرب عميد لاعبي العالم عن إحباطه الشديد بسبب تهميش اللجنة التأسيسية للدستور للرياضيين في المادة 61 بل ترحيلها إلي المادة 68 والتصويت عليها من 85 عضوا في اللجنة ليس لهم علاقة بالرياضة، لعدم تواجد أي رياضي ضمن من صوتوا علي تلك المادة.

أكد الصقر أن المادة التي تم التصويت عليها تخالف لوائح الاتحادات الدولية والميثاق الأوليمبي، مشيراً إلي أن الجمعية التأسيسية وقعت في هذا الخطأ لعدم تواجد أي رياضي بها.

وكشف لاعب الزمالك عن أن مسيرة الرياضيين من أمام اتحاد الكرة إلي ميدان التحرير، كانت للتعبير عن الغضب الذي ينتاب الرياضيين بسبب تهميشهم من التأسيسية، وأضاف أن الرياضيين أنشأوا خيمة بميدان التحرير لتكون مركزًا لاحتجاجاتهم ضد الإعلان الدستوري.

كما أشار كل من حمدي نوح وسعيد الشيشيني وجمال سالم الي أن ما يحدث علي الساحة السياسية في مصر خلال الفترة الأخيرة لا يمكن ان يقبله أي شخص حر في العالم وأن الاسلوب الذي تدار به مصر حاليا سيلقي بها الي الهاوية، بالاضافة الي انه كيف تتم مناقشة مادة في الدستور في اشارة منهم الي مادة الرياضة في الدستور دون وجود أحد مارس الرياضة قبل ذلك أو أي مسئول يستطيع ان يفهم او يعي كيف تدار الرياضة في مصر وما هو حجم استثماراتها وعائداتها علي الدخل القومي للبلاد.

كما اعلن احمد شوبير ومجدي عبد الغني ورمضان السيد وعمرو عبد الحق أنهم سوف يشاركون في الاستفتاء علي الدستور الذي سيجري يوم 15 من الشهر الجاري وسوف يقولون لا للدستور الجديد رافضين الاسلوب الذي خرج به الدستور للنور، ومعترضين علي عدم وجود ممثل للرياضيين داخل اللجنة التأسيسية التي أعدت ذلك الدستور، ومعبرين أيضا عن غضبهم من الاعلان الدستوري الذي أصدره رئيس الجمهورية مؤخرا.

وعلي جانب آخر أكد الدكتور عفت السادات رئيس نادي الاتحاد ورئيس حزب مصر القومي أن الرئيس محمد مرسي عليه الاستجابة للشعب بالعمل علي إلغاء الإعلان الدستوري بالكامل في أسرع وقت حفاظاً علي وحدة الوطن وحفاظا علي شرعيته وحتي لا يتصاعد سقف المطالب كما حدث مع من سبقه.

وقال السادات اثناء مشاركته في مليونية ” الشعب يحمي ثورته” في ميدان التحرير، إن الحزب سيدخل في اعتصام مفتوح مع القوي الوطنية بالميدان حتي اسقاط الاعلان الدستوري وبالفعل تم نصب خيمتين للحزب هناك.

وطالب السادات المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين الدكتور محمد بديع ومكتب الارشاد بالكف عن لعب دور الوصي علي مؤسسة الرئاسة وترك الرئيس يقوم بدوره كرئيس لكل المصريين حتي لا تكون العواقب وخيمة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق