سؤال برلماني بشأن تراجع تصنيف شركة مصر للطيران عالميًا وتدهور أوضاعها

10
تقدم النائب محمود عصام موسى، عضو مجلس النواب، بسؤال موجه إلى رئيس مجلس الوزراء، والفريق وزير الطيران المدني، بشأن تراجع تصنيف شركة مصر للطيران عالميًا وتدهور أوضاعها، وقال موسي في سؤاله، تشهد شركة مصر للطيران، ترديًا كبيرًا في أوضاعها خلال السنوات الأخيرة، ما أدى إلي تراجع تصنيفها عالميًا، وخروجها من قائمة أفضل 100 شركة عالميًا، بعد أن كانت تحتل فى وقت سابق المركز الـ(95) وفقًا لما أعلنته شركة “سكاى تراكس” البريطانية والمعنية بتقييم ومتابعة شركات الطيران التجارية العالمية.  
وأضاف النائب: أن شركة مصر للطيران هى واحدة من أعرق الشركات العربية وثاني أقدم شركة طيران في إفريقيا، أنشئت عام 1932 وتمتد خطوطها إلى 52 دولة عبر 72 وجهة، إضافة إلى 13 خطًا داخليًّا، وتابع: لكن للأسف تدهورت أوضاع الشركة خاصة خلال السنوات الأخيرة، رغم محاولات الدولة لدعمها من خلال إقراضها 8 مليارات جنيه من وزارة المالية والبنوك المختلفة، لكنها استمرت في تحقيق الخسائر التى تم تقديرها بحوالي 30 مليار جنيه، كما تراوحت خسائرها الشهرية ما بين 700 و800 ألف دولار أمريكي.
وطالب النائب بالوقوف علي أسباب ذلك التراجع والتدهور في أوضاع شركة مصر للطيران، لاسيما أنها من الشركات المصرية العريقة وتمثل مصر عالميًا في مجال الطيران المدني.

التعليقات متوقفه