سؤال برلماني حول معايير اختيار أسماء المرشحين في التشكيل الحكومي الجديد

10

توجهت آمال عبدالحميد، عضو مجلس النواب، بسؤال برلماني، موجه إلى الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء، حول معايير وشروط اختيار أسماء المرشحين في التشكيل الحكومي الجديد.

وقالت النائبة في سؤالها: كلف الرئيس السيسي منذ أيام الدكتور مصطفى مدبولي بتشكيل حكومة جديدة، من ذوي الكفاءات والخبرات والقدرات المتميزة، مع حزمة من التكليفات تتعلق بالتعليم والصحة والاقتصاد، باعتبار هذه الملفات تمس الحياة اليومية للمواطن المصري وأهداف أخرى تتعلق بالأمن القومي في ظل ما تواجهه بلدنا من تحديات.

ووجهت النائبة آمال عبدالحميد، أسئلة لرئيس الوزراء: ما هي معايير اختيار المرشحين في التشكيل الحكومي الجديد؟ وما هي المهام المحددة لكل وزير؟ وما هي آليات وشروط اختيار أسماء المحافظين؟..

وأضافت: إن المرحلة الراهنة واحدة من أهم المراحل في تاريخ مصر الحديث بالنظر إلى حجم التحديات الداخلية والخارجية والمسؤوليات المُلقاة على عاتق الحكومة، وهو ما يتطلب معها رؤية جديدة ووجوه جديدة قادرة على العبور بمصر إلى بر الأمان، من خلال انتقاء أفضل العناصر ممن لديهم رؤية ثاقبة وباع طويل في الإدارة والتخطيط والاقتصاد، فليس لدينا رفاهية التجربة أو الاختيارات الخاطئة.

وتابعت عبدالحميد: ليس لدينا معايير محددة أو آليات واضحة لاختيار الوزراء والمحافظين في مصر، لذا لابد أن نضع أيدينا على الكفاءات التي تحتاجها مصر خلال الوقت الراهن، لأن تكليفات وتوجيهات الرئيس لن تتحقق إذا لم يكن ورائها حكومة ذات خبرة ودراية.

وأوضحت: أن منصب الوزير والمحافظ، هو في الأساس منصب سياسي، ومن ثم لا بد لمن يشغله أن يكون على قدر من الرؤية السياسية، على مقربة من الشارع المصري وعلى دراية بمشاكل المواطن، وهنا يأتي دور الكفاءة التي تقضي على المشاكل بحلول علمية ومدروسة جيدًا.

وأشارت إلى أن التجربة أثبتت خلال السنوات الأخيرة ليس كل من حصل على دكتوراه أو شهادة من الخارج، سيكون عند المستوى المأمول، فالكثير منهم أخفق في إيجاد أي حلول لمشاكل وزارته أو أزمات محافظته.

وشددت على أن مصر تحتاج إلى وزراء قادرون على ابتكار حلولًا مُلمًا بمشاكل وزارته ولديه إستراتيجية لها، وليس إلقاء اللوم على الظروف الخارجية ومحافظين لهم رؤية قادرون على النهوض بمحافظاتهم وتعزيز مصادر التمويل الذاتية وجذب الاستثمارات التي تدر عوائد.

التعليقات متوقفه