وزارة العمل: استقبال ذوي همم للاستماع لمطالبهم وتنفيذها بالإسماعيلية

11

استقبلت مديرية العمل بمحافظة الإسماعيلية ، عدداً من أبناء المحافظة من ذوى الهمم ، للإستماع إلى مطالبهم وتنفيذها بشكل لائق وكريم ، من حيث توفير فرص عمل لائقة بمنشآت القطاع الخاص والاستثمارى داخل المحافظة لدمجهم فى سوق العمل ، أو فرص تدريب مهنى مناسبة تتماشى مع إعاقتهم لتأهيلهم للحصول على فرصة عمل ، تنفيذاً لتوجيهات فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية بدمج وتشغيل ذوى الهمم فى سوق العمل ، والاستفادة من قدراتهم وإمكانياتهم فى دفع خطط التنمية فى ظل الجمهورية الجديدة ، يأتى ذلك فى إطار جهود وزارة العمل ومديرياتها التي تبذلها لتنفيذ تلك التوجيهات الرئاسية على أرض الواقع بالمحافظات ، من خلال تنفيذ خطة شاملة لدعم ذوي الهمم وحصرهم فى المنشآت التى يعمل بها 20 عاملاً فأكثر ، والتشديد على إستيفاء النسبة المقررة قانوناً بواقع 5 % من إجمالى عدد العاملين بها وفقاً لأحكام قانون رعاية ذوي الإعاقة رقم 10 لسنة 2018 ولائحته التنفيذية ، وكذلك لتطبيقاً لأحكام قانون العمل رقم 12 لسنة 2003 والقرارات الوزارية المنفذة له فى هذا الشأن ..

وأوضح حسن رداد مدير مديرية العمل بالإسماعيلية ، فى تقريره للوزارة ، أن تلك الجهود التى تقوم بها المديرية تأتى فى ضوء تنفيذ توجيهات وزير العمل محمد جبران للمديريات بالمحافظات ، بخصوص دمج ذوي الهمم في سوق العمل ،وتوفير فرص عمل للشباب منهم ،والتعاون مع القطاع الخاص من أجل إستيفاء نسبة الـ5% لذوي الهمم داخل المصانع والشركات ،تنفيذًا للقانون رقم 10 لسنة 2018 ، وكذلك تنظيم مُلتقيات التوظيف مع الشركات الخاصة في المحافظات لإيجاد مزيد من فرص العمل لتلك الفئة ، وضرورة التواصل مع المواطنين مُتلقي الخدمة من تلك الفئة والإستماع إلى مطالبهم ،وتنفيذها ، فى ظل الجمهورية الجديدة تحت قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية ، وأضاف مدير المديرية أن ذلك ياتى ضمن جهود المديرية لدمج ذوي الهمم في المجتمع وضمان حقوقهم ، وتفعيل رؤية وتوجيهات وزير العمل على أرض الواقع من خلال برامج ومبادرات تسعى لتحقيق الأهداف المنشودة والتى لم تدخر المديرية وأجهزتها جهداً في تنفيذها ، حيث أطلقت برنامج التأهيل الشامل الذي يهدف إلى تدريب وتأهيل ذوي الهمم ليصبحوا أعضاء فاعلين في سوق العمل ، هذا البرنامج يشمل ورش عمل تدريبية، دورات تعليمية متخصصة، ودعم مستمر لضمان اندماجهم بسلاسة ، فضلاً عن توقيع العديد من اتفاقيات التعاون مع شركات ومؤسسات كبرى في الإسماعيلية، بهدف فتح آفاق جديدة لذوي الهمم في سوق العمل. هذه الاتفاقيات تضمن توفير بيئة عمل ، وذلك كتعبير حقيقي عن الالتزام بتحقيق العدالة الاجتماعية وتوفير الفرص للجميع دون استثناء.

التعليقات متوقفه